الرئيسية » Uncategorized » ناشط عماني مهدد بالسجن بتهمة إهانة الذات الإلهية

ناشط عماني مهدد بالسجن بتهمة إهانة الذات الإلهية

علم المرصد العماني عبر مصادره الخاصة، أنّ الناشط والدبلوماسي السابق، حسن مبارك البلوشي المعروف بــ “حسن البشّام، لا زال في قبضة جهاز الأمن الداخلي، وتمّ تحويله صباح الأحد إلى الإدعاء العام في صحار لاستكمال التحقيقات معه، وتوجيه التهم رسميا إليه، والتي تلخصت في ثلاث تهم وهي:

-الإعابة في ذات السلطان.

– النيل من مكانة الدولة.

– إهانة الذات الإلهية، والمساعدة على نشر فكر الإلحاد.

Hassan Albasham

وكان حسن البشّام –أحد معتقلي مظاهرات صحار 2011، واعتقل مجددا في 2013- قد تمّ اعتقاله في الــ 17 من سبتمر/أيلول 2015، وأُفرج عنه لاحقا في الــ 23 سبتمبر، ليتجدد اعتقاله بعد انقضاء يومي عيد الأضحى المنصرم، في الـــ 25 سبتمبر/أيلول، في القسم الخاص فرع محافظة صحار (شمال عمان). وبعد فترة تحقيق طويلة واحتجاز في ظروف غير قانونية، تمّ تحويله صباح الأحد 18 أكتوبر/تشرين الأول 2015 إلى الإدعاء العام فرع صحار، حيث تمّ توجيه التهم الثلاث رسميا إليه على أن تبدأ أُولى جلسات محاكمته في الــ 30 من نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

ويُعتبر توجيه تهمة إهانة الذات الإلهية والمساعدة على نشر فكر الإلحاد المرّة الأولى التي يتم توجيهها إلى أحد ناشطي الحراك الاحتجاجي في 2011، حيث عُلم عن القانون في عمان تسامحه حيال هكذا أفكار، مما يعني تصعيد وتيرة استهداف الناشطين تحت حجج ودوافع جديدة أحدها مراقبة التوجّه الفكري/الديني لهم، وهذا ما حدث مع أحد الناشطين المعتقلين في شهر أغسطس/آب المنصرم، دون أن يتم توجيه تهمّة رسمية له أو تحويله للمحاكمة.

ويعمل جهاز الأمن الداخلي (المخابرات) ومنذ عام 2011 على اختراق المادة 24 من النظام الأساسي للدولة، والتي تضمن حق المواطن في ممارسة كافة حقوقه القانونية حين اعتقاله، حيث يقوم الجهاز باحتجاز المعتقلين عادة في معتقل سري لأيام عدّة وأحيانا لشهور وعدم السماح له بمعرفة التهم الموجّه إليه مسبقا أو مقابلة المحامي أو التصريح عن مكان اعتقاله-، ثم تحويلهم إلى الإدعاء العام لتوجيه التهم رسميا قبل أن يتم تحويلهم لاحقا إلى المحكمة.

كما تشتهر عُمان بوجود عددا من المعتقلات السريّة اللاقانونية في عدد من الأماكن الغير معروفة، كما أن جهاز الأمن الداخلي هو المتحكم غير المباشر في العديد من مؤسسات الدولة، ولا زال إلى الآن خارج المسائلة أو المحاسبة، حيث أنّه لا تتوفر نصوص قانونية أو شرعية تُشرع الأمر حتى الآن. ويطالب المرصد العماني لحقوق الإنسان، إلى ضرورة توفير محاكمة عادلة ونزيهة لحسن البشّام.

من جهة أخرى، يطالب المرصد كذلك إلى ضرورة إعادة وثيقة السفر –جواز السفر- إلى كافة معتقلي أغسطس/آب المنصرم وهم: علي المقبالي، مختار الهنائي، صالح العزري، خالد النوفلي، طالب السعيدي وإسماعيل المقبالي. بالإضافة إلى هلال البوسعيدي. حيث لم يقم جهاز الأمن الداخلي حتى الآن بإعادة الوثائق إليهم منذ الإفراج عنهم وحتى اللحظة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: