الرئيسية » Uncategorized » سجن الكاتب والمفكر عبدالله حبيب، وإضراب أطباء الامتياز وإغلاق الزمن.

سجن الكاتب والمفكر عبدالله حبيب، وإضراب أطباء الامتياز وإغلاق الزمن.

حكمت المحكمة الابتدائية في مسقط صباح أمس الثلاثاء 8 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، بسجن الكاتب والمفكر عبدالله حبيب 3 سنوات، وغرامة 2000 ر.ع( 5200$)،وكفالة 1000 ر.ع( 2600$) في حالة الاستئناف. في تهم تتعلق بازدراء الدين ونشر الكراهية والتجديف في الذات الإلهية، وكذلك المادة 19 من قانون جرائم تقنية المعلومات والمتعلقة باستخدام تقنية المعلومات فيما شأنه الإخلال بنظام الدولة العام. وكانت محاكمة عبدالله حبيب تجري منذ سبتمبر/أيلول الماضي، وهي مرتبطة بعدد من المنشورات له نشرها على صفحته في الفيس بوك ناقشت قضايا متعلقة ب الصيام والصلاة والأذان في الدين الإسلامي.

15049969_1115491781905547_2007815836_n

      وكان حبيب قد احتجزه جهاز الأمن الداخلي سابقاً في 15 إبريل/نيسان 2016 بسبب منشورات تناول فيها الجبهة الشعبية لتحرير ظفار في نهاية الستينيات وبداية السبعينات، وطالب الدولة بواجبها الأخلاقي وكشف أماكن دفن شهداء “1972” و “1974” كما وصف في منشوراته حينها. ثم أطلق سراحه لاحقاً في الــ 3 مايو/آيار 2016. ثم احتجز مجددا بسبب منشوراته المتعلقة بنقد عدد من المواضيع في الدين الإسلامي “الصوم والأذان والصلاة” في 11 يوليو/تمّوز 2016، قبل أن يتم الإفراج عنه في 28 يوليو/تموز بعد إحالة قضيته للمحكمة الابتدائية، التي بدورها أصدرت حكمها أمس الثلاثاء.

    كما يشير المرصد، إلا أنه سبق للسلطات العمانية والقضاء العماني كذلك، اعتقال ومحاكمة وسجن ناشط عماني وهو حسن البشام، بتهمة التجديف في الذات الإلهية، وهو يقضي عقوبة السجن الآن. حيث صدر الحكم بسجن البشام 3 سنوات في  8 فبراير/شباط 2016، أيّدته الاستئناف لاحقا في  13 يونيو/حزيران 2016. وكان البشام اعتقل قبلها في  3 مايو/آيار 2016.

كما تمّ استدعاء عددا من الكتاب والناشطين في مواقع التواصل الاجتماعي بسبب مقالات ومنشورات متعلقة/متصلة بنقاش التاريخ الإسلامي وكذلك فلسفة الخلق والوجودية…إلخ. وما زال التحقيق جار مع بعضهم، فيما التزم البعض الصمت.

           وفيما يتعلق بمستجدات وتداعيات قضية سجن صحفيي جريدة الزمن وإغلاق الجريدة؛ قضت محكمة القضاء الإداري في مسقط برئاسة القاضي زاهر العبري، يوم الثلاثاء 8 نوفمبر/تشرين الثاني 2016 بتأييد قرار وزير الإعلام العماني بإغلاق جريدة الزمن. وذلك بعد حكم سابق صدر من المحكمة نفسها ومن القاضي نفسه، في 7 سبتمبر/أيلول 2016، قضى بعدم صحة قرار إغلاق الجريدة وحظر موقعها الإلكتروني، الذي أصدره وزير الإعلام عبدالمنعم الحسني في 9 أغسطس/آب 2016. وقام وزير الإعلام بعد قرار المحكمة السابق بإصدار قرار آخر بإغلاق الجريدة. وتبعه قرار آخر صدر من محكمة مسقط الابتدائية يوم 26 سبتمبر/أيلول 2016، أصدره القاضي سعيد أمبوسعيدي، قضى بإغلاق الجريدة نهائيا.

     وكانت محكمة استئناف مسقط، حجزت قضية استئناف صحفيي الزمن المحكوم عليهم سابقا إلى 17 نوفمبر/تشرين الثاني 2016 للحكم.

كما بدأ أطباء الامتياز –المعينون في السنة الأولى بعد تخرجهم- إضرابا محدودا عن العمل، بدأ في الفترة 6 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، على أن ينتهي في 17 نوفمبر/تشرين الثاني 2016. وذلك لعدة أسباب منها:

– عدم استلام رواتبهم منذ 3 أشهر (منذ بداية عملهم).

– عدم إصدار قرارا بتعيينهم أو أرقاما وظيفية رغم بدء عملهم منذ 3 أشهر.

بالإضافة إلى عدد من الأسباب الأخرى المرتبطة والمتصلة كذلك بالنقطتين السابقتين. كما ذكر بيان أطباء الامتياز أنه في حالة عدم البت في مطالبهم حتى تاريخ ايقاف الإضراب، فسوف يبدأون إضرابا آخر ربما يكون مفتوحا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: